in

قيادي سابق بـ”البوليساريو” يعلق على مؤتمر إعادة انتخاب ابراهيم غالي

 

على خلفية إعادة انتخاب إبراهيم غالي، على رأس البوليساريو لثلاث سنوات جديدة، قال مصطفى سلمى ولد سيدي مولود، القيادي السابق بالجبهة إن “أهم نتيجة سيخرج بها ناس المخيمات من مؤتمر البوليساريو الـ(16)، و لو بعد حين، هي أن المخيمات صارت لهم وطن، و أن لا مكان في البقعة التي خصصتها الجزائر للمحمية الصحراوية فوق أراضيها إلا لمن يسبح بحمد الجزائر، و يخضع لمن يدير المحمية”.

 

وأضاف ولد سيدي مولود، على صفحته بـ”الفيسبوك”، أنه “ومن خرج فيها مغاضبا سيقال له كما قيل لنبي الله “شعيب”: “لنخرجنك ياشعيب والذين آمنوا معك من قريتنا أو لتعودن في ملتنا” [ الأعراف : 88 ]”.

 

ثم زاد: “وإن خرج أو أخرج منها فسيلتقمه حوت “بلا وطن”، أو ليعود إلى ملته الأصلية: مغربي، موريتاني او جزائري”.

 

ونقلت مصادر إعلامية، أنه تم انتخاب غالي (73 عاما) لولاية جديدة مدتها ثلاث سنوات زعيما لجبهة البوليساريو، في تصويت شارك فيه 1870 مندوبا في مؤتمر افتتح في 13 يناير في مخيم تندوف جنوب الجزائر.

 

وأوضحت المصادر ذاتها، أن غالي الذي يشغل منصبه منذ عام 2016 على 69% من الأصوات مقابل 31% لمنافسه بشير مصطفى.

 

وشهد مؤتمر البوليساريو، وفق المصادر ذاتها، ضجة كبيرة بعد خطاب البشير مصطفى السيد الذي عدد هزائم قيادة إبراهيم غالي على امتداد الفترة الماضية، كما انتقد استمرار تشبث “الرجل السبعيني” بولاية جديدة على رأس البوليساريو.

 

يذكر أن نزاع الصحراء، هو نزاع مفتعل مفروض على المغرب من قبل الجزائر. وتطالب (البوليساريو)، وهي حركة انفصالية تدعمها السلطة الجزائرية، بخلق دويلة وهمية في منطقة المغرب العربي.

 

ويعيق هذا الوضع كل جهود المجتمع الدولي من أجل التوصل إلى حل لهذا النزاع يرتكز على حكم ذاتي موسع في إطار السيادة المغربية، ويساهم في تحقيق اندماج اقتصادي وأمني إقليمي.

 

 

رأيك يهمنا

التعليقات

0 0 أصوات
تقييم المقال
الإشتراك
يخطر من
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

Loading…

0

من طرف

الجزائر.. تبون يقحم قضية الصحراء المغربية خلاله استقباله لرئيسة وزراء إيطاليا

الملك محمد السادس يعزي أسرة الراحل محمد المختار ولد اباه