in

جدل كبير في هيئة “مسلمي بلجيكا” رغم استقالة المغربي المتهم بالتجسس

belgique

لا تزال “الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا” تعيش على وقع جدل كبير بالرغم من استقالة رئيسها السابق، صلاح الشلاوي، الذي اتهمته المخابرات البلجيكية بالتجسس لصالح المغرب.

هذه الهيئة التي تعنى بتنظيم عبادة مئات الآلاف من المسلمين ببلجيكا، تم تعيين، نور الدين الاسماعيلي على رأسها خلفا للشلاوي، وهو الشخصية التي كانت تعد اليد اليمنى للرئيس المستقيل.

وأورد الموقع البلجيكي « LN24» أن الاسماعيلي سبق أن ترأس ذات الهيئة، وذلك بين 2014 و2016، وهو الأمر الذي أعاد ضجة من جديد داخل الهيئة التنفيذية، سيما أنه من أصول مغربية هو الآخر.

هذا الأمر، يضيف ذات المصدر، لا يلبي توقعات وزير العدل، فنسنت فان كويكنبورن، الوصي على الحقل الديني في بلجيكا والذي طالب بتغيير جدري لهياكل الهيئة التنفيذية.

وأوضح الموقع أيضا، نقلا عن مصدر مغربي رفيع، أن القضية أثارت ضجة كبيرة حتى في المغرب، حيث لم تستسغ السلطات إرغام بلجيكا لتقديم الشلاوي استقالته بتلك الطريقة، مبرزا أن الأمر اعتبره 800 ألف بلجيكي مغربي مسألة “عدم احترام”.

وأشار الموقع إلى أن الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا، تعتمد تقسيما تقليديا للسلطة بين المغاربة والأتراك، اللذين يعتبران أكبر جاليتين مسلمتين في البلاد، قصد تقسيم “كعكة المهام”.

وأوضح تقرير اطلعت عليه “LN24” أنه أشار بشكل خاص إلى أن إدارة الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا ليست مختلطة بما فيه الكفاية وليست ممثلة بشكل كافٍ للمجتمع المسلم في بلجيكا إلى جانب عدم منح الثقة للمرأة، مما يجعل أن النظام التمثيلي للجاليات المسلمة غير منصف، بحسبه.

الخلاصة، يقول التقرير إنه يتعين على الهيئة رفع مستوى التمثيلية بشكل كبير وجعل إدارتها فعالة، مسترسلا “حتى مسألة الاعتراف بالمساجد ليست بالسرعة الكافية إلى جانب عدم إتقان بعض الأئمة للغات الوطنية”.

ويذكر أنه عقب أيام من اتهام وزير العدل البلجيكي المغرب بالتجسس على بلاده من خلال جواسيس بالحقل الديني البلجيكي، أعلن أحد المتهمين الرئيسيين بعملية التجسس هذه، صلاح الشلاوي، نائب رئيس الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا، استقالته من الهيئة ومن جميع مهامه المتعلقة بإدارة الدين الإسلامي بالبلاد.

وأورد الشلاوي، في وقت سابق، وفق ما نشره موقع “لا ليبر”، أنه سيكرس وقته للدفاع عن حقوقه وكرامته وشرفه، مستنكرا التصريحات التي تنشرها مختلف قنوات الإعلام عن وزير العدل “فان كويكنبورن” والتي اعتبرها خرقا وانتهاكا في حق المملكة المغربية.

ذات المصدر أضاف أن وزير العدل أبدى رغبته، قبل أيام قليلة، في استبدال الشخصيات الموجودة على رأس الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا، حيث دعا أعضاء الجالية المسلمة إلى إسماع أصواتهم ضد ممثليهم الرسميين.

وكانت وزارة العدل البلجيكية رفضت في وقت سابق الترخيص لاستئناف أنشطة المركز الإسلامي ببروكسيل، بسبب ما اعتبرته أن 3 جواسيس كمتعاونين مع المركز يشتبه في تجسسهم لصالح المغرب، بناءً على تقارير الاستخبارات البلجيكية.

The post جدل كبير في هيئة “مسلمي بلجيكا” رغم استقالة المغربي المتهم بالتجسس appeared first on آشكاين.

رأيك يهمنا

التعليقات

0 0 أصوات
تقييم المقال
الإشتراك
يخطر من
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

Loading…

0

من طرف Abder

المغرب..اكتشاف “موزازور” من العصر الطباشيري لسحلية بحرية بـ”أسنان القرش”

اسبانيا تضع المغرب ضمن دول “الخطر” بسبب كورونا